وليد رعد


 

"تمهيد للطبعة الثالثة"; جزء من مشروعي المستمر الذي ابتدأته في 2007 تحت عنوان ";الخدش على أشياء يمكنني التنصل منها";. نشأ الإطار الأوسع للمشروع على أثر نمو بنى تحتية ضخمة وجديدة للفنون في العالم العربي، شملت الفنون العربية والاسلامية والشرق أوسطية. تشكل هذه التطورات في ظل الصراعات الجيو-سياسية والاقتصادية والاجتماعية والعسكرية التي ألهبت المنطقة خلال العقود القليلة الماضية، أرضاً خصبة ووعرة في الوقت ذاته للعمل الابداعي. الأعمال الفنية والقصص التي أقدمها ضمن هذا المشروع ثمرة لقاءات ومبادلات تمت على هذه الارض بيني وبين أفراد ومؤسسات واقتصادات ومفاهيم وأشكال.