ربيع مروة


حزيران 2004، قدمنا، أنا ولينا صانع، مسرحية «بيوخرافيا». أمام جمهور برليني على خشبة مسرح الهاو 3 (HAU 3)، وكانت هي المرة الأولى التي نحلّ فيها ضيوفاً على الهيبل ثياتر (Hebbel Theater) في برلين.

في المشهد الأخير من المسرحية، فاجأنا أحد الحضور بوقوفه مُسْتَفَزاً وبدئه بتوبيخ لينا بشكل عدائي. أما سبب ذلك فعائد إلى استيائه من موضوع المسرحية وشكلها الفني وتماديها في سرد تفاصيل حول «العلاقة الحميمة» بينها وبين زوجها أمام جمهور «غريب»، قاصداً جمهور الهيبل ثياتر البرليني. وكان قد عرّف عن نفسه بأنه لبناني يقيم في برلين ويعمل مراسلاً صحافياً لجريدة يومية تصدر في بيروت.